http://ashraf-attar.ahlamontada.net
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

http://ashraf-attar.ahlamontada.net

منتدي ديني يشمل كل ما يهم الشباب في امور حياتهم اليومية لكي ينالواالجنة ان شاء الله
 
الرئيسيةالمواضيع الجديدالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 العقيـــــــــــــــدة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اشرف العطار
سبحان الله
سبحان الله
avatar

العنوان العنوان : الجيزة - جمهورية مصر العربيه
الدوله :
عدد المساهمات : 3894
تاريخ التسجيل : 05/01/2010
المزاج المزاج : الحمــــ لله ـــــد

مُساهمةموضوع: العقيـــــــــــــــدة   السبت 19 مايو 2012, 12:02 pm








ان الحمد لله ، نحمده و نستعينه ، و نستغفره ، و نعوذ بالله
من شرور انفسنا و من سيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له
و من يضلل فلا هادي له ، و أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له،
شهادة الحق والرضى وأشهد أن نبينا محمد صلى الله عليه وسلم نبي العدل والهدى .
و أن محمدا عبده و رسوله صلى الله عليه و على آله و أصحابه و من تبعهم
بإحسان الى يوم الديـــن و سلم تسليما كثيرا ، أ ...





أما بعد ،،،

مرحباً زائر

أشهد الله أنى أحبكم فى الله


موضوع مهم جداً لكل مسلم ومسلمة

يسترعى إنتباه الجميع بمختلف الأعمار


والفئات ألا وهو موضوع




"" العقيـــــــــــــــدة ""



معنى العقيدة لغة




العقيدة في اللغة: من العقد؛ وهو الربط، والإبرام، والإحكام،


والتوثق، والشد بقوة، والتماسك، والمراصة، والإثبات؛


ومنه اليقين والجزم. والعقد نقيض الحل،


ويقال:عقده يعقده عقداً، ومنه عقدة اليمين والنكاح،


قال الله تبارك وتعالى:


{لاَ يُؤَاخِذُكُمُ اللّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَكِن يُؤَاخِذُكُم بِمَا عَقَّدتُّمُ الأَيْمَانَ}


[المائدة: 89].




والعقيدة: الحكم الذي لا يقبل الشك فيه لدى معتقده،


والعقيدة في الدين ما يقصد به الاعتقاد دون العمل؛


كعقيدة وجود الله وبعث الرسل. والجمع:عقائد


وخلاصة ما عقد الإنسان عليه قلبه جازماً به؛ فهو عقيدة،


سواء كان حقاً، أم باطلاً


الوجيز في عقيدة السلف الصالح لعبد الحميد الأثري - ص29




معنى العقيدة اصطلاحا




و(العقيدة) في الاصطلاح: هي الأمور التي يجب أن يصدق بها القلب،


وتطمئن إليها النفس؛ حتى تكون يقيناً ثابتاً لا يمازجها ريب،


ولا يخالطها شك. أي: الإيمان الجازم الذي لا يتطرق إليه شك


لدى معتقده، ويجب أن يكون مطابقاً للواقع، لا يقبل شكاً ولا ظنا؛


فإن لم يصل العلم إلى درجة اليقين الجازم لا يسمى عقيدة.


وسمي عقيدة؛ لأن الإنسان يعقد عليه قلبه


الوجيز في عقيدة السلف الصالح لعبد الحميد الأثري - ص30




هي الإيمان الجازم بالله، وما يجب له في ألوهيته وربوبيته وأسمائه


وصفاته، والإيمان بملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر،


والقدر خيره وشره، وبكل ما جاءت به النصوص الصحيحة


من أصول الدين وأمور الغيب وأخباره،


وما أجمع عليه السلف الصالح. والتسليم لله تعالى في الحكم


والأمر والقدر والشرع، ولرسوله صلى الله عليه وسلم بالطاعة


والتحكيم والاتباع


مباحث في عقيدة أهل السنة والجماعة لناصر بن عبد الكريم العقل - ص9




تعريف العقيدة الاسلامية




العقيدة الإسلامية: هي الإيمان الجازم بربوبية الله تعالى وألوهيته


وأسمائه وصفاته، وملائكته، وكتبه، ورسله، واليوم الآخر،


والقدر خيره وشره، وسائر ما ثبت من أمور الغيب، وأصول الدين،


وما أجمع عليه السلف الصالح، والتسليم التام لله تعالى في الأمر،


والحكم، والطاعة، والاتباع لرسوله صلى الله عليه وعلى آله وسلم.




والعقيدة الإسلامية: إذا أطلقت فهي عقيدة أهل السنة والجماعة؛


لأنها هي الإسلام الذي ارتضاه الله ديناً لعباده، وهي عقيدة القرون


الثلاثة المفضلة من الصحابة والتابعين وتابعيهم بإحسان


الوجيز في عقيدة السلف الصالح لعبد الحميد الأثري - ص30




ونستعرض الموضوع بطريقة مبسطة من خلال سؤال وجواب


فى بطاقات مصورة وأرجو من الله تعالى أن تعم الفائدة الجميع


وأن يكون سبيلاً ميسراً للجميع لدراسة العقيدة بإستفاضة بعد ذلك


وأتمنى ألا يصيبكم الملل من طول الموضوع


































































































































قال تعالى:

{كَلا إِذَا بَلَغَتِ التَّرَاقِيَ*وَقِيلَ مَنْ رَاقٍ*وَظَنَّ أَنَّهُ الْفِرَاقُ*وَالْتَفَّتِ السَّاقُ بِالسَّاقِ*إِلَى رَبِّكَ يَوْمَئِذٍ الْمَسَاقُ}
[سورة القيامة 26-30]









اللهـم إني أسألك بأسمائك الحسنى وصفاتك العليا، ورحمتك التي وسعت كل شيء،
أسألك بأنك أنت الله رب العالمين، البر الرحيم الغفور الودود، ذو العرش الكريم،
أن تتجاوز عن خطيئاتي، وأن تغفر لي ذنبي، وأن تجزي كل مؤمن صنع لي إحساناً بإحسان من عندك،
وأن تغفر للمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات
اللهم تقبل عملي إنك أنت السميع العليم..
رب أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت علي وعلى والدي وأن أعمل صالحاً ترضاه وأصلح في ذريتي إني تبت إليك وإنني من المسلمين.
و الحمد لله أولاً و آخراً ،
و صلى الله على سيدنا محمد و على آله و صحبه و سلم ,,












الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
العقيـــــــــــــــدة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://ashraf-attar.ahlamontada.net :: القــــسم الأســـــــلامى العــــــــــــــام :: المواضيع العامة الخاصة بالاسلام-
انتقل الى: